منوعات

قصة عن الغضب وأضراره مع شواهد دينية

قصة عن الغضب وأضراره مع شواهد دينية، يوجد الكثير من المشاعر العاطفية التي تسيطر على الإنسان أو تؤثر في شخصيته والتي من أهمها الشعور بالغضب والذي هو أحد المشاعر السلبية التي تظهر عند التعرض للضغط الشديد أو الظلم أو الإهمال من الآخرين وغيرها من الأسباب المسببة للغضب، وهنا في هذا المقال حديثنا سيكون عن قصة عن الغضب وما هي أضراره مع الدليل بالشواهد الدينية.

الغضب ويكيبيديا

يرى العلماء أن الغضب هو عبارة عن شعور داخلي يتولد في نفس الإنسان تختلف درجته من شخص إلى آخر من الشعور بالسخط أو الغضب الخفيف حتى الشعور بالغيظ وهو درجة متقدمة من الغضب، ويترتب على هذا الشعور العديد من الآثار السلبية منها ارتفاع ضغط الدم أو معدل الأدرينالين في الدم، وحتى اتخاذ القرارات الخاطئة والتعامل بعنف شديد مع الآخرين، وعكس هذا الشعور هو الهدوء والسكينة.

ما هي أنواع الغضب

وهناك حسب علماء النفس أنواع للغضب يجب تجنبها لمنع تفاقم المشاكل وهي تم تصنيفها حسب درجة الشعور بالغضب عند الإنسان وهي ثلاث أنواع:

  • الغضب الحازم أو الدبلوماسي: وهو يظهر بشكل كبير في العمل وهو يعتبر نوع إيجابي لا يوجد عنف أو إهانة فيه بل يساعد الشخص على اتخاذ القرارات والحزم في عمله.
  • الغضب السلوكي: وهو نوع من الغضب يتم تفريغه بالعنف والسلوك السيء مع الآخرين من خلال التحطيم والضرب والإيذاء.
  • الغضب المزمن: شعور الشخص بالغضب والاستياء بشكل دائم من كل شيء حوله وقد يشمل الاعتداء السلوكي الجسدي أو الاعتداء النفسي على الآخرين.

ما هي أضرار الغضب

وقد حث الدين الإسلامي على عدم الغضب فقال صلى الله عليه وسلم:” أن رجلاً قال للنبي: أوصني، قال: لا تغضب فردد مراراً، قال: لا تغضب”وعلى اختلاف الأنواع والمسميات للغضب مثل الغضب الحازم وهو نوع من الغضب الإيجابي الذي يولده الشعور بالمسؤولية عن انجاز عمل ما وهو غضب يزيد الانتاجية في العمل والقدرة على اتخاذ القرارات المصيرية والحازمة، بالطبع هناك أضرار كبيرة ناجمة عن الغضب ومنها ما يلي:

  • حدوث الكثير من الأمراض ومنها النوبة القلبية.
  • ارتفاع في ضغط الدم والسكري.
  • نفور وكره الناس من الشخص الغضبان مما يؤدي لخسارة كثير من الأصدقاء.
  • عدم القدرة على النوم مما يؤدي للإرهاق والاكتئاب.
  • الفشل في العمل وعدم القدرة على التفكير بصورة سليمة مما يؤدي لصعوبة في اتخاذ القرارات.
  • الشعور بضيق في التنفس وتشويش في الرؤية في بعض الاحيان.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي مما يؤدي لشعور بألم في البطن أو المعدة.

كيفية التعامل مع الشخص الغاضب

يمكن للإنسان التعامل مع الشخص الغاضب من خلال اتباع مجموعة من النصائح التي من شأنها تجنب تفاقم المشكلة أو تطورها، اضافة لمساعدة هذا الشخص على التحكم في مشاعره، ومن هذه النصائح التي تعين على التعامل مع حالات الغضب ما يلي:

  • نصح الشخص الغاضب بالاستماع الجيد والتفكير قبل الكلام.
  • محاولة التركيز وتشتيت التفكير عن سبب الشعور بالغضب.
  • التفهم والنقاش والحوار الهادئ مع الشخص الغاضب لامتصاص غضبه.
  • نصحه بعمل تمارين الاسترخاء مثل اليوغا.
  • تعويده على التنفس المنتظم وقت الغضب لمنع حدوث انهيار أو هبوط أو ارتفاع في الدم أو السكر.
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!