دعاء

دعاء بين الأذان والإقامة لا يرد ابدا

دعاء بين الأذان والإقامة لا يرد ابدا، شرع الله تعالى لنا الكثير من العبادات التي جعل لمن يؤديها عظيم الأجر والثواب وقد قسمت العبادات إلى نوعين: عبادات الفرائض مثل الصلوات الخمس والصيام والحج والزكاة والشهادتين أي أركان الإسلام الخمس، أما النوع الثاني من العبادات فهي نوافل يؤجر فاعلها خير الجزاء ولا يؤثم تاركها مثل صلاة النافلة وصوم النافلة والصدقة والعمرة والدعاء، ولعل أفضل الأعمال التي تكون قريبة على العبد هي الدعاء كونها عبادة جائزة مباحة في كل وقت ومكان، ولكن من فضل الله أن جعل هناك أوقات يستحب بها الدعاء لبركتها وفضل الاستجابة فيها ولذلك يجب استغلالها بالدعاء والتقرب من الله، ولعل من هذه الأوقات الدعاء بين الأذان والإقامة الذي لا يرد أبدا والذي نخصص حديثنا حوله هنا في هذا المقال.

الأوقات المستحب فيها الدعاء

يعتبر الدعاء من العبادات العظيمة التي يجب على العبد المواظبة عليها في كل أوقاته حين يقع في السراء وحين يرضيه  الله تعالى بسعة من الحال، فالمؤمن جميع أمره خير فإن أصابه خير حمد الله تعالى وشكره، وإن أصابه شر حمد الله تعالى وصبر، وشرع الله تعالى الدعاء لعباده للتوجه له واللجوء له في كل وقت، ومن الأوقات التي يستحب بها الدعاء الأوقات التالية:

  • الدعاء في السجود في الصلاة.
  • الدعاء دبر كل الصلاة.
  • الدعاء عند سماع الأذان وعند الإقامة لها.
  • الدعاء في الأيام الفضيلة مثل يوم عرفة ويوم الجمعة.
  • الدعاء في ليلة القدر.
  • الدعاء في قيام الليل خاصة الثلث الأخير منه.
  • الدعاء عند نزول الغيث.
  • الدعاء عند رؤية الكعبة.
  • الدعاء للصائم قبل افطاره.

فضل الدعاء بين الأذان والإقامة

ويعتبر الدعاء عند سماع نداء المؤذن وعند الإقامة للصلوات الخمس من الأوقات التي يستحب فيها الدعاء ويجاب فيها وقد ورد عن النبي دليل على ذلك فقال صلى الله عليه وسلم:” الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد”، ويوجد الكثير من الفضائل في استغلال الوقت عند سماع الأذان وحتى الإقامة للصلوات المفروضة بالدعاء ومن جملة هذه الفضائل: أولا أن الدعاء مبارك في هذا الوقت كون العبد يكون في وقت انتظار وتجهيز لأداء فريضة مكتوبة وهي الصلوات الخمس، ثانيا أن هذا الوقت مبارك ورد فيه استجابة الدعاء فيه كما ورد في الحديث السابق عن النبي صلى الله عليه وسلم، وثالثا في الدعاء بصورة عامة الأجر والثواب والحصول على البركة من الله تعالى وغفران الذنوب،  رابعا الدعاء في ها الوقت أخذ بالأسباب لدفع المصائب من النزول بالبعد ودفع الشر عنه.

صحة حديث الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد

ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم الكثير من الأحاديث التي من خلالها نتفقه ونتعلم أمور ديننا ولعل من هذه الأمور الأحاديث التي تتحدث عن الدعاء والوقت الأفضل في الدعاء والذي أخبرنا النبي باستجابة الله تعالى لدعاء عباده وغفران ذنوب المستغفرين منهم ومن هذه الاوقات الدعاء بين الأذان والإقامة، وأما عن صحة الحديث الوارد في هذا الأمر فهو حديث صحيح وثبت عن النبي وأما من رواة هذا الحديث أبو داوود وابن حبان، ويدل الحديث السابق أنه الدعاء ككل مستجاب في هذا الوقت بشرط ألا يكون فيه ضرر أو اثم أو معصية لله تعالى مثل قطع الأرحام، ويجب على العبد الترديد مع المؤذن والدعاء وقت سماع الأذان والبعد عن فعل أو قول المحرمات.

شرح حديث الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد

يعد هذا الحديث من الأحاديث الصحيحة التي حسنها الترمذي وذكرها في كتابه وتم رواية الحديث عن رواة ثقة، وفي شرح الحديث مجموعة من النقاط التي يجب الوقوف عليها لمعرفة فضل الدعاء في هذا الوقت والذي ذكرنا أنه وقت من أوقات استجابة الدعاء وفي شرح هذا الحديث نذكر التالي:

  • من فضل الله تعالى ورحمته بنا أن جعل الدعاء بين الأذان والإقامة من الدعوات المستجابة.
  • يستحب استغلال هذا الوقت بالدعاء والاستغفار.
  • المسارعة والتبكير للمسجد لنيل الأجر والثواب.
  • مما لا يقبل من الدعاء في هذا الوقت الأدعية التي بها اثم أو معصية مثل قطع الرحم.
  • أن الدعاء بصورة عامة هو سبب من الأسباب في حصول الاستجابة وجلب النفع للعبد.
  • اغتنام هذا الوقت في الدعاء دليل على صلاح العبد وقربة يتقرب بها العبد لله تعالى.

أجمل دعاء عند الأذان والإقامة للصلاة

كان الصحابة رضوان الله عليهم يتنافسون في الحصول على الأجر والثواب والرضا من الله تعالى فكانوا يحرصون على تعلم تفاصيل وأمور دينهم من النبي صلى الله عليه وسلم، ومن هذه الأمور أنهم سألوا النبي بعمل يجعل لهم أجر كالمؤذن الذين يسبقونهم في الأجر والثواب فكان جواب النبي أن يرددوا مع المؤذن عند سماع الأذان ثم تقول حين يقول حي على الفلاح” لا حول ولا قوة إلا بالله” وبذلك تأخذ الأجر والثواب كالمؤذن، ثم أرشدهم النبي بدعاء حين ينتهي الأذان أن يسألوا الله الوسيلة أي يدعو الله تعالى ويطلب العبد من ربه ما يشاء من أمور الدنيا والآخرة فالله تعالى في هذا الوقت يجب دعوة الداع ويتقبل دعائه وهو وقت مبارك لاستجابة الدعاء كما ورد وثبت عن النبي في الأحاديث الصحيحة.

ما يقال عند الأذان والإقامة

لعل من أهم الأمور التي يجب على العبد الاستمرار فيها هو الدعاء ويكون الدعاء كما أسلفنا بكل ما فيه تقرب من الله تعالى وطلب الخير والأجر والثواب وغفران الذنوب ولا يجب الدعاء بما فيه الحاق للأذى للغير أو بما فيه معصية لله تعالى، وخير ما يقال عند سماع الأذان أو الإقامة للصلاة ذكر الله تعالى وقول الأدعية التالية:

  • ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين.
  • رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل.
  • ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب.
  • أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله، رضيت بالله ربًا، وبالإسلام دينًا.
  • اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدًا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقامًا محمودًا الذي وعدته النداء، حلت له شفاعتي يوم القيامة.
  • اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت ومن شر ما لم أعمل.
  • يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك.
  • اللهم إني عبدك وابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ في حكمك، عدلٌ فيا قضاؤك.

دعاء بين الأذان والإقامة للفرج

ولعل من الأوقات التي يزيد فيها تقرب العبد إلى ربه هي الاوقات التي يكون فيها بأمس الحاجة لله ويحتاج للعون والثبات من الله تعالى، ويوجد أدعية تقال عند الحاجة للفرج وفك الضيق والكرب ومن هذه الأدعية التي يمكن الدعاء في أوقات الاستجابة مثل الدعاء بين الأذان والإقامة:

  • اللهم يا معين أعني ولا تعن على واغفر لي ذنوبي واستر ما ظهر منها وما بطن وتقبل مني صالح الأعمال وارزقني اللهم عظيم الأجر والثواب.
  • اللهم لا تردني خائبا وآتني من فضلك واصرف عني عذاب جهنم والفقر والكسل والعجز والوهن.
  • اللهم يا رحمن اغفر لي ذنوبي وخطيئاتي واسرافي في أمري وارحمني برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم سخر لي الخير وجميع خلقك يا من سخرت البحر لموسى وسخرت الحوت ليونس وألنت الحديد لداوود.
  • اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله لي وإن كان في الأرض فأخرجه وإن كان بعيدا فقربه وإن كان قليلا فكثره.
  • اللهم أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي.
  • اللهم يا ودود يا معين يا من بيدك ملكوت السموات والأرض أكرمني وارزقني خير الجزاء واغنني بحلالك عن حرامك.

أدعية مستجابة بين الأذان والإقامة

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم يسارعون للدعاء وقت سماع المؤذن ويردون معه ثم إذا انتهى الأذان سألوا الله ما يشاؤون من أمور الدنيا وخيرها والفوز بالآخرة ونعيمها، ولعل من أجمل الدعاء الذي يمكن الدعاء به هي الأدعية التالية والتي نسأل الله بها الإجابة والقبول:

  • لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
  • اللهم يا غفور يا شكور يا رحمن يا رحيم ارحمني برحمتك واجعلني من عبادك الشاكرين لأنعمك.
  • اللهم يا من خلقتنا اعف عنا وبارك لنا في أعمالنا وقربنا لك وادفعنا عن سخطك وعقابك وعذابك.
  • اللهم أسألك العفو والعافية وأسألك الرزق والغنى وأعوذ بك من السقم والعجز ومن الفقر والكسل.
  • اللهم أكرمني الإعانة على ذكرك واجعلني من الدائمين على شكرك وحمدك وابعد عني الجحود والكبر.
  • اللهم اجعل القرآن الكريم ربيع قلبي ونور صدري وسكينة لنفسي وهدى وشفاعة لي يوم الدين.
  • اللهم باسمك الحق يا عظيم ويا كريم أنر بصيرتي وقلبي وسمعي وارزقني الثواب والأجر في الدنيا والآخرة.
  • اللهم صل على نبيك محمد وعلى آل محمد اللهم اجعلني ممن يفوزون بالشفاعة ويدخلون الجنة من غير حساب ولا عقاب.
  • اللهم أكرمني ببناء بيت لي في الجنة وارزقني حسن الخاتمة اللهم قني عذاب القبر ووحشته.

الدعاء عند سماع الأذان مكتوب

ويجب على العبد التوجه لله تعالى والاستعانة به وحده من أجل قضاء الحوائج وتفريج الكربة ودفع الشر والضيق وطلب المغفرة وتبديل الحال من الضراء للسراء وتيسير كل متعسر، حيث أن الدعاء هي وسيلة يلجأ بها العبد حين تنقطع بها السبل وتغلق الأبواب في وجهه وتسود الدنيا في عينيه، ومن فضل الدعاء ورحمة الله بنا أن جعله متاحا من غير وساطة فالعبد يلجأ لربه مباشرة يطلب منه ما يشاء، ومن الأدعية التي تقال عند سماع الأذان الأدعية التالية:

  • اللهم يا كريم يا عزيز يا قوي يا مجيد اللهم صل على نبيك محمد وعلى آله وصحبه الطيبين، اللهم أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة اللهم أكرمني وبارك لي في أمري واكتب لي السعة في الرزق.
  • اللهم يا من تجيب دعوة المضطرين ويا من لا تخيب من ناداك وتوسلك اللهم أسألك الفرج القريب والرضا في الدنيا والآخرة.
  • اللهم ارزقني التوبة والموت على دينك وحسن الخاتمة وقني عذاب القبر وعذاب النار.
  • اللهم سخر لي جميع خلقك وارزقني فهم النبيين وحفظ المرسلين واكتب لي الأجر والثواب في كل أمر وادفع عني شرور عملي وشر الشيطان وشركه.
  • اللهم أسألك من عظيم فضلك أن تغنيني وتكرمني وتوسع لي في رزقي وتقضي حوائجي وترحمني برحمتك يا الله.
  • اللهم اجعل لي القبول في التوبة وامكر لي وانصرني واعف عني واهدني ويسر لي أمري واشرح صدري.
  • اللهم اشف قلبي وأنره بنورك كتابك، واشف والدي وارحم جميع موتى المسلمين وتقبلهم في جنتك.
  • اللهم إني أسألك الخير كله ما علمت وما جهلت وأعوذ بك الشر ما ظهر منه وما بطن.

الدعاء عند الإقامة للصلاة مكتوب

لا شك أن الدعاء من أفضل الأمور التي يتقرب العبد من خلاله من ربه فهو مما شرعه الله تعالى من عبادات مناسبة متاحة في كل الأوقات، والدعاء يستحب ولا يرد وقت سماع الأذان وعند الإقامة للصلوات الخمس المفروضة والتي يجب على كل عبد استغلال هذا الوقت خير استغلال بذكر الله تعالى والدعاء ومن الدعاء عند الإقامة الدعاء التالية:” اللهم يا عزيز يا غفور يا أرحم الراحمين أسألك اللهم أن ترفع قدري وشأني في الدنيا والآخرة وأن تجازيني خير الجزاء على أعمالي وتدفع عني الحرام وشره، اللهم اغفر ذنبي ما تقدم منه وما تأخر وارحم والدي واغفر ذنبهم واكتب لهم الفوز بالجنة والعتق من النار، اللهم أحسن خاتمتي وخاتمتهم وتجاوز عني سيئاتي وسيئاتهم، اللهم عافني واعف عني وأكرمني وأعزني ولا تذلني وأمكر لي ولا تمكر بي.”

بركة الدعاء بعد الأذان وثماره

وبالطبع هناك العديد من الثمار التي يجنيها العبد من الدعاء عند سماع المؤذن ينادي للصلاة ومن أهم الفضائل للدعاء وقت سماع النداء ما يلي: أولا الدعاء بقلب صادق عند سماع المؤذن سبب في رد القضاء وتبديل أحوال العبد للأفضل وللخير، ثانيا الدعاء عبادة وطاعة لله تعالى ينال عليها العبد عظيم الأجر والثواب فكيف لو كان الدعاء في وقت مبارك لا يرد فيه الدعاء، ثالثا أن الدعاء هو السبيل لفتح أبواب لرحمة ونيلها من الله تعالى وتكفير الذنوب والخطايا عن العباد، رابعا في الدعاء والإلحاح به القيام بعبادة يحبها الله تعالى، خامسا اظهار العبد لضعفه وعجزه من خلال الدعاء أمام عظمة الله تعالى وقدرته، سادسا في الدعاء عند الأذان وبعده وحتى إقامة الصلاة اقتداء بسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

أدعية عند الأذان والإقامة مستجابة مكتوبة

ومن الهدايا التي أكرمنا الله تعالى بها نحن عباده المسلمين أن جعل لنا يوميا أوقات لا ترد بها الدعاء ومنها أثناء سماع الأذان لصلوات الخمس والإقامة لها، ولذلك يجب أن نحمد الله ونشكره على هذه النعمة وهي نعمة الدعاء ونعمة الإجابة وعدم رد الدعاء في هذا الوقت المبارك، ومن الأدعية التي يتم الدعاء بها عند الأذان والإقامة والتي نسأل من الله تعالى أن يجيبها ويكرمنا بقبولها الأدعية التالية:

  • اللهم أسألك بكل اسم عظيم هو لك وبكل صفة تامة كاملة لك أن تكتب لي الأجر والثواب والفوز برضاك والبعد عن معصيتك.
  • اللهم أسألك غفران كل ذنب اقترفته بسمعي أو بصري أو يدي أو خطوت إليه بقدمي اللهم اعف عني واكتبني في عبادك الصالحين.
  • الله يا مدبر الأمور اكتب لي حسن تدبيرك والبركة في رزقي والسعة في مالي وصلاح ذريتي.
  • اللهم اكتب لي الخير والرزق الواسع من غير تعب ولا شقاء وابعد عني المال الحرام يا متين يا عزيز أعزني وأعز المسلمين من خلقك.
  • اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتعز من تشاء جازني خير الجزاء واكتب لي الرحمة والمغفرة ودخول جنات النعيم.
  • اللهم اكتب لي النجاة مما يخفينا والرزق بما أتمناه والتيسير لكل صعب علي والغنى بعد الفقر والعزة بعد الذل والفرج بعد الضيق.
  • اللهم يا من تجيب دعوات المستغيثين رجوتك اللهم فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ولا تحرمني من لطفك ورحمتك.
  • اللهم اغفر لوالدي وارحمهم في الكبر كما ربوني في الصغر وأكرمهم بدخول الجنة والعتق من النار.
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!